الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 نعم فى المصائب(2)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايمان نور
عضوة مخضرمة
عضوة مخضرمة


انثى عدد الرسائل : 91
تاريخ التسجيل : 26/02/2008

مُساهمةموضوع: نعم فى المصائب(2)   الأحد 16 مارس - 12:24:24

الجزء الثانى
الطلاق
من مصائب الدنيا بالتاكيد ..به كثيرات يظلمن ويتهمن بما ليس فيهن ..وبه الكثيرون يظلموا بنفس الطريقة ايضا
يتقطع الابناء بين هذا وتلك
قد يحدث لمرض احد الزوجين --لسوء خلق احدهما فجور خيانة سجن
قد يحدث لعدم الوفاق وتحقق السكينة والود والتفاهم
تتوقف الحياة "عند من لا يعرف الله " ولكن من يعرفه يتوكل عليه ويفوض امره اليه ويضع حمله عنده تعالى
اذا ظلم فالله عادل وشاهد
من يعرف الله يعلم ان نميمة وسوء ظن الناس حسنات تصب فى صحيفته وتتضاعف بفضل الله
قد تتهم امراة فى شرفها وتسمع اسوا ما قد تسمعه امراة ولكنها تصبر وترضى وتعلم ان لها من يمهل ولا يهمل
قد يظلم زوج محترم ويحرم من اولاده وقد يتحايل على القانون العجيب الذى يحدد مدة زمنية لرؤية ابنائه فى مكان محدد يصبر ويحتسب
وهناك من الابناء من لا يعرف دمه وحضنه امه او ابيه بسبب هذه المصيبة والرضا هو الحل الوحيد لهذه المصيبة بلا اى حل اخر
وقد
يحدث الطلاق بين اثنين يعرفون الله فيحدث بكل هدوء وترتب الامور بين
الاثنين لتربية الابناء وعدم انتاج افراد مشوهين نفسيا ومجروحين روحيا
هو ابغض الحلال ولكن قد يكون الحل الامثل لحياة غير مثالية بالمرة
قد يتعرض الابناء ايضا لاشد انواع التعذيب وهو الجلد باللسان اتهاما وتجريحا ولكن الرضا الرضا هو الحل الوحيد
ولكن ما النعم التى قد تحدث بسبب الطلاق ؟؟؟؟
زواج فتاة تقدم بها السن نوعا ما من رجل مطلق هذه واحدة
او بالعكس شاب طالت عزوبيته للظروف الاقتصادية فيتزوج امراة مطلقة
ايضا كفالة اليتيم لمن لا تنجب او ينجب بعد الطلاق لحل مشكلة نفسية وتربية طفل وحيد
وقد ترتاح زوجة من رجل سليط اللسان قوى اليد فعلا والعكس نادرا لانى من نفس الفصيلة لن اقول الصراحة هههههه
اى ان دوما هناك من يستفيد
الفجور
انتشار
الفجور فى ظاهره شر وفساد وهو ابتلاء للمؤمن وامتحان فى ظل انتشار الربا
والزنا والتبرج والخلاعة والحشيش والبانجو والصداقة المحرمة والمغنيات
والافلام والمواقع بل لا ابالغ اذا قلت شهرة الفاسقين من مغنيات وممثلات
وممثلين اكثر من الوعاظ والدعاه والشيوخ "لا يستوى الخبيث والطيب ولو
اعجبك كثرة الخبيث
وان تكون من القليل العارف بربه نعمة عظيمة ان تكون من قليل من الاخرين اللهم امين
ولك
ان تقول حين ترى فاجرا "الحمد لله الذى عفانى مما ابتلاك به وفضلنى على
كثير من عباده تفضيلا "وهل هناك مصيبة اكبر مما الفاجر فيها ؟؟؟
من نعم الفجور ...ظهور قنوات ومواقع اسلامية لمحاربة هذا المرض العضال وتكوين جماعات شبابية جديدة لمناهضة الفحش والرذيلة
ايضا زيادة الحسنات لزيادة جهاد النفس اليس بهذا ؟؟؟
الفقر
فى ظاهره ضيق ذات اليد والحاجة ولكن الخير الكثير فيه
كتجمع المسلمونحول الفقراء بالصدقات والدعاء فى الصلواتوالتعوذ بالله من الفقر اقتداءا بالرسول صلى الله عليه وسلم
ايضا تجد الفقير العارف بربه زاهدا راضيا حكيما يعلم قدر الدنيا الحقيقى"انا نحن نرث الارض ومن عليها "
ايضا
فى الفقر سلامة من شرور كثيرة ملابس غير شرعية --شهرة -- تعالى --ربا
--لهو --اعمال غير مشروعة --تدخين -- حوادث سيارات --صح ؟؟؟
يعرف
الفقير ان الله لا ينظر الى اجسامكم ولا الى صوركم ولكن ينظر الى قلوبكم
واعمالكم او كما قال الحبيب صلى الله عليه وسلم فيعلم الفقير العارف بربه
ان قيمته فى دينه وعلمه وتعليمه وموهبته ورضاه وحسن خلقه وقدوته وتعف
يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ
وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ
بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَمْوَالِ
وَالأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ "يعلم الفقير ان ما
هو فيه بشىء بشىء اى ليس كل الفقر او المرض او الابتلاء فيعلم ان غناه فى
دينه وان فى جنة الله ما لم يخطر على قلب بشر اللهم نولنا
فى الفقر --يشكر الغنى يحمد ياخذ حسنات
لولا الفقر ما كان الركن الثالث من اركان الاسلام --الزكاة
وقدوة الفقير الرسول صلى الله عليه وسلم كان يمر عليه وال بيته الكرام اسبوعا واكثر لا تشعل فيه نار ولا يجدون حتى ردىء التمر
فى الفقر الرضا -الصبر -الارادة -التحمل -حب الخير للمسلم -
فى كل ابتلاء نعم
وَعَسَى
أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا
شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ
وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ لا إله الا الله
إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ"تدبر بالله عليك
سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ"الله اكبر
تكفير
ذنوب ---رفع درجات -- ترقيق للقلب-- تجمع المسلمين --ذكر ---قيام ---كثرة
وطول السجود ---عطف ورحمة ---زيادة فى الطاعات والتذلل والتقرب من الله
وحسن الظن به تعالى ورضا
"انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب "
الحمد لله اخى واختاه ان مصيبتك فى دنيا لا فى دين
قال
الحبيب صلى الله عليه وسلم "من صبر ظفر "جواب الشرط يقينا ظفر وقال "ان
عظم الجزاء من عظم البلاء وان الله اذا احب "تدبر " قوما ابتلاهم فمن رضى
فله الرضا ومن سخط فله السخط "
وكان الله والله اعلم يقصد من رضى بحبى
واصطفائى فله الرضا والخير والعكس بالعكس سبحان الله ومن يرفض حب مولاه
؟؟؟يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر
وقال الحبيب صلى الله عليه
وسلم "الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر "المتامل يعرف ان السجن لا نعيم فيه
بل شدة وافتقار وحرمان والفرج فى جنة الخلد ولكن
وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ
تأمل اسم غفور ورحيم لم يضعها الله هكذا لالا اظنك تفهمها الان
اخيرا تامل معى *ان اخذ الله عطاء *
شرحها سذاجة منى اترك لكم التامل واستودعنا جميعا فى حفظ الله فهو خير من حفظنا وسوانا واصلحنا وهدانا
من كتاباتى وبارك الله فينا ايمان عبد الفتاح


عن تجربة فى بعض ماذكرت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لامية العرب
عضوة مخضرمة
عضوة مخضرمة
avatar

انثى عدد الرسائل : 180
الموقع : السعودية -الرياض
تاريخ التسجيل : 26/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: نعم فى المصائب(2)   الثلاثاء 25 مارس - 17:23:19

بارك الله فيك اخيتي الفاضلة
كلامك يدل على وعيك وتجربتك الواقعية


ولكننا نسأل الله عيشة هنية وميتة سوية ومردا غير مخزي ولا فاضح ونسأله حسن العلم والعمل في الغنى والفقر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحياء رمز الرقى
عضوة مخضرمة
عضوة مخضرمة


انثى عدد الرسائل : 289
البلد : تونس
تاريخ التسجيل : 06/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: نعم فى المصائب(2)   الإثنين 14 أبريل - 2:52:42

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

جزاك الله عنا كل خير اختي الكريمة و بارك الله فيك على هذا الدرس الرائع جدا و الجميل


-------------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نعم فى المصائب(2)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القابضون على الجمر :: ( قـســم الصـابـريـن ) :: أحفاد أيوب عليه السلام-
انتقل الى: