الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الصلاة.. الصلاة..ياعباد الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشرقاوي
عضو مشارك
عضو مشارك


ذكر عدد الرسائل : 68
البلد : ديار الغربة
تاريخ التسجيل : 02/05/2008

مُساهمةموضوع: الصلاة.. الصلاة..ياعباد الله   الجمعة 2 مايو - 23:12:51

الصلاة.. الصلاة..

أحمدُ الله وأثني عليه، وأستغفره وأتوب إليه، وألقي همي وشكاتي بين يديه ، وأسأله رحمة يغفر بها الذنوب

ويلم شعث القلوب، اللهم صل على محمد وعلى آل محمد أتم صلاة وسلام، أما بعد.

فقد نزَل أعظم مَلَك بأعظم كلام إلى أعظم رسول، ليوصيه أن يوصي بأعظم وصية بعد التوحيد

فقال تعالى: {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى}.

أما سمعت ما يرويه لك محمد بن إبراهيم عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة

عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (أرأيتم لو أن نهرا بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات

هل يبقى من درنه شيء)

قالوا:لا يبقى من درنه شيء، قال: (فذلك مثل الصلوات الخمس يمحو الله بهن الخطايا) متفق عليه.

ولا بُدّ أن نتواصى بالصلاة، فإنها وصية لا يعدلها شيء من الوصايا بعد وصية التوحيد، وذلك لأمور منها:

1. أنها وصية الله ووصية رسله ووصية عباده الصالحين:

قال تعالى في قول عيسى عليه السلام: {وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا}،

وقد كان عامة وصية النبي صلى الله عليه وسلم حين حضره الموت: (الصلاة الصلاة؛ وما ملكت أيمانكم) رواه

أحمد

وقد أوصى لقمان ابنه: {يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ

عَزْمِ الْأُمُورِ}.

2. احتساب الأنبياء والصالحين في الدعوة إليها

وما زال الموفَّقون؛ بها يأمرون، وعلى ذلك يصطبرون..

قال الله عزّ وجــل: {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى}

وقال تعالى عن أبي العرب إسماعيل عليه السلام: {وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِندَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا}

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مُرُوا أبناءكم بالصلاة لسبع سنين، واضربوهم عليها لعشر سنين، وفرقوا بينهم في المضاجع) رواه أحمد.

3. أنها مطلب الأنبياء وقرة أعينهم ومحل دعائهم

كما دعا بذلك أبونا إبراهيم: { رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء}

وعن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (حُبِّبَ إلي من الدنيا النساء والطيب، وجعل قرة عيني في الصلاة) رواه النسائي.

4. عظيم أجرها؛ فهي كفارة الذنوب وكنز الحسنات

قال تعالى: { وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ}

وعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: (الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان

مكفرات ما بينهن إذا اجتنب الكبائر) رواه مسلم

وهذا من أعظم المطلوبات في الدنيا، وهي غاية كل تربية صحيحة..

5. ما فيها من السكينة وتنزل الملائكة ودعائهم

خاصة في صلاة الرجال مع الجماعة..

فعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(صلاة الرجل في جماعة تزيد على صلاته في بيته وصلاته في سوقه بِضعاً وعشرين درجة، وذلك أن أحدهم إذا توضأ فأحسن الوضوء

ثم أتى المسجد لا ينهزه إلا الصلاة لا يريد إلا الصلاة: فلم يخط خطوة إلا رفع له بها درجة

وحط عنه بها خطيئة حتى يدخل المسجد؛ فإذا دخل المسجد كان في الصلاة ما كانت الصلاة هي تحبسه

والملائكة يصلون على أحدكم ما دام في مجلسه الذي صلى فيه يقولون:

اللهم ارحمه اللهم اغفر له اللهم تب عليه، ما لم يؤذ فيه ما لم يحدث فيه) متفق عليه.

6. تتابع التحذير من إضاعة الصلاة، والإخبار بأن ذلك مقصد الشياطين وسمة المنافقين

قال تعـــالى: { فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا}

وقال تعالى: {إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ}

وقال تعالى: {وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاَةِ قَامُواْ كُسَالَى يُرَآءُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللّهَ إِلاَّ قَلِيلاً}

وقال تعالى: { وَلاَ يَأْتُونَ الصَّلاَةَ إِلاَّ وَهُمْ كُسَالَى وَلاَ يُنفِقُونَ إِلاَّ وَهُمْ كَارِهُونَ}.

7. أنها تربية بذاتها، قال تعالى: { وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا

تَصْنَعُونَ}

وعن أبي مالك الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (.. الطهور شطر الإيمان، والحمد لله تملأ

الميزان

وسبحان الله والحمد لله تملآن أو تملأ ما بين السماوات والأرض، والصلاة نور..) رواه مسلم.

8. أنها عون على أمر الدين والدنيا: ولهذا أوصى الله تعالى وأوصى بها رسوله صلى الله عليه وسلم عن الحوائج

قال تعالى: { وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ}

وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}

وفي حديث الكسوف قال صلى الله عليه وسلم: (هما آيتان من آيات الله لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته، فإذا رأيتموهما فافزعوا إلى الصلاة) متفق عليه

وعن حذيفة قال: "كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر صلى" رواه أبوداود

9. اشتمالها على أنواع العبادات: من عبادات القلب واللسان والجوارح، ومن قراءة القرآن والتسبيح والتهليل والدعاء..

10. أسلوبها الفريد الجامع لصلاح القلب والأخلاق والانضباط والقيادة والطهارة الحسية والمعنوية..

فنحن - معاشرة الإخوة والآباء والأمهات وطلبة العلم والدعاة والمعلمين والمربين –

لو اعتنينا بالصلاة حق العناية لوفَّرت علينا كثيراً من البرامج التربوية.. لو كان فينا وعي بمقاصد الشرع وأساليبه!

ليست صلاة هكذا جافة باردة؛ فـ(إن الرجل لينصرف وما كتب له إلا عُشْر صلاته تسعها ثمنها سبعها سدسها خمسها ربعها ثلثها نصفها) رواه أبوداود

وتجد الرجل يصلي إلى جنب الرجل؛ وبين صلاتيهم كما بين السماء والأرض..! بل هي صلاة بإقامة الصلاة.

فعلى اللبيب أن يوصي نفسه بالصلاة، ويوصي بذلك زوجه وبنيه وإخوته ووالديه، وقرابته وجيرته

وعموم المسلمين، ويوصيهم بفرض الصلاة ونفلها، وبعمارة ظاهرها وباطنها، عسى أن ينادى إلى الجنة من باب

الصلاة

فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( من أنفق زوجين في سبيل الله نودي من

أبواب الجنة: يا عبد الله هذا خير؛ فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة ... ) مُـتـفــق عـليه.

ربنا اجعلنا من المصلّين القانتين، الآمرين بالمعروف الناهين عن المنكر، ربنا واجعلنا من مقيمي الصلاة وذرياتنا، ربنا وتقبل دعاء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحياء رمز الرقى
عضوة مخضرمة
عضوة مخضرمة


انثى عدد الرسائل : 289
البلد : تونس
تاريخ التسجيل : 06/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة.. الصلاة..ياعباد الله   السبت 10 مايو - 3:24:09

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

شكرا على الموضوع و جزاك الله عنا كل خير


ربنا اجعلنا من المصلّين القانتين، الآمرين بالمعروف الناهين عن المنكر، ربنا واجعلنا من مقيمي الصلاة وذرياتنا، ربنا وتقبل دعاء.

----------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصلاة.. الصلاة..ياعباد الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القابضون على الجمر :: ( قـســم الصـابـريـن ) :: الصبر على أداء الفرائض والعبادات :: الـفــَـــلاًحْْْ-
انتقل الى: