الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 *°) المزاح الحلال (°*

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصبر الجميل
المدير
المدير
avatar

ذكر عدد الرسائل : 123
تاريخ التسجيل : 22/01/2008

مُساهمةموضوع: *°) المزاح الحلال (°*   الخميس 21 فبراير - 1:16:11

السلام عليكم ورحمة الله

إنه من طبيعة النفوس البشرية أن تعتريها فترات كسل وفتور وتعب ، ومما يساعدها على إستعادة نشاطها الترويح عنها من حين لآخر.

وقد كان حبيبنا صلى الله عليه وسلم يمزح ولايقول إلا الحق وما ينطق عن الهوى ، ومن الأخبار المشهورة عنه صلوات الله عليه أنه كان يتسابق مع أصحابه

ومن الترويح أيضا المزاح الحلال و القصص الطريفة والكلام الجميل

ونحن نقرأ هذا كثيرا في بعض كتب الفقهاء ، وحكايات الشعراء والأدباء وغيرهم


فجمعت هذه الحزمة من كتاب " أداب الدنيا والدين " للموردي رحمه الله كبداية في إنتظار مشاركاتكم إن إستحسنتم الفكرة إن شاء الله

==

وسُئِلَ الشَّعْبِيُّ عَنْ أَكْلِ لَحْمِ الشَّيْطَانِ ، فَقَالَ : نَحْنُ نَرْضَى مِنْهُ بِالْكَفَافِ

وَقِيلَ لَهُ : مَا اسْمُ امْرَأَةِ إبْلِيسَ - لَعَنَهُ اللَّهُ - ، فَقَالَ : ذَاكَ نِكَاحٌ مَا شَهِدْنَاهُ

==

وَقَالَ رَجُلٌ لِغُلَامٍ : بِكَمْ تَعْمَلُ مَعِي ؟؟

قَالَ : بِطَعَامِي

فَقَالَ لَهُ : أَحْسِنْ قَلِيلًا

فقَالَ الغلام : إذاأَصُومُ الِاثْنَيْنِ وَالْخَمِيسَ



==

وَحُكِيَ عَنْ أَبِي صَالِحِ بْنِ حَسَّانَ (وَكَانَ مُحَدِّثًا ) أَنَّهُ قَالَ يَوْمًا لِأَصْحَابِهِ :

أَفْقَهُ النَّاسِ وَضَّاحُ الْيَمَنِ فِي قَوْلِهِ :

إذَا قُلْت هَاتِي نَوِّلِينِي تَبَرَّمَتْ *** وَقَالَتْ مَعَاذَ اللَّهِ مِنْ فِعْلِ مَا حَرُمْ

فَمَا نَوَّلَتْ حَتَّى تَضَرَّعْتُ عِنْدَهَا *** وَأَنْبَأْتُهَا مَا رَخَّصَ اللَّهُ فِي اللَّمَمْ


==

هذه بضاعتي وإن كنت قليل البضاعة تعرض عليكم ,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sabir.yoo7.com
الصبر الجميل
المدير
المدير
avatar

ذكر عدد الرسائل : 123
تاريخ التسجيل : 22/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: *°) المزاح الحلال (°*   الخميس 21 فبراير - 1:21:56

العقل و النقل
هيأت مدرسة أهل الرأي بالكوفة لأبو حنيفة رحمه الله الاطلاع على اربعة انواع من الفقه: فقه (عمر) المبني على المصلحة, و فقه (علي) المبني على الاستنباط, و فقه (ابن مسعود) المبني على التخريج, و فقه (ابن عباس) القائم على تفسير القرآن و كان لا يقبل من الحديث الا صحيحه, متنا و سندا. فقد عادوه في كثرة استعماله الرأي و القياس, و توسعه في الحيل الشرعية في فتاواه: فقد يحلف رجل رأى امرأته على السلم, فيقول: أنت طالق ثلاثا ان صعدت و طالق ثلاثا ان نزلت, فيفتيه (أبو حنيفة) أن تقف المرأة على السلم و لا تصعد و لا تنزل, و يحتال جماعة يحملون السلم بالمرأة فيضعونها على الارض.

يعلم و لا يعمل
وقف الامام يوم الجمعة يخطب في الناس و يذكر الأحاديث و فضل الصدقة و يشجع المؤمنين و المؤمنات على الصدقة و قال فيما قال "فمن منكم عنده دجاجتين مثلا فليتصدق بدجاجة" و بعد أن انتهى من الخطبة و الصلاة و الحديث مع المصلين عاد الى بيته فأفتقد دجاجة و لما سأل زوجته قالت له : "ألم تقل كذا و كذا هذا اليوم" فقال لها : "أنا خاطبت الجماعة و لم أقل نحن, ثم, ألم أقل لكي أن صلاة المرأة في المسجد ليست واجبا ؟؟! ".

حوار ملحد الاعاقل مع موحد عاقل
قال الملحدون لأبي حنيفة : في أي سنة وجد ربك ؟ ""
قال : (الله موجود قبل التاريخ والأزمنة لا أول لوجوده !
قال لهم : ماذا قبل الأربعة؟
قالوا : ثلاثة !
قال لهم :ماذا قبل الثلاثة ؟
قالوا : إثنان ..
قال لهم : ماذا قبل الإثنين ؟
قالوا : واحد ..
قال لهم : وما قبل الواحد ؟
قالوا : لا شئ قبله ..
قال لهم : إذا كان الواحد الحسابي لا شئ قبله فكيف بالواحد الحقيقي وهو
الله !إنه قديم لا أول لوجوده ..
قالوا : في أي جهة يتجه ربك ؟
قال : لو أحضرتم مصباحا في مكان مظلم إلى أي جهة يتجه النور ؟
قالوا : في كل مكان ..
قال : إذا كان هذا النور الصناعي فكيف بنور السماوات والأرض !؟
قالوا : عرّفنا شيئا عن ذات ربك ؟ أهي صلبة كالحديد أو سائلة كالماء ؟
أم غازية كالدخان والبخار؟
فقال : هل جلستم بجوار مريض مشرف على النزع الأخير ؟
قالوا : جلسنا ..
قال : هل كلمكم بعدما أسكته الموت ؟
قالوا : لا.
قال : هل كان قبل الموت يتكلم ويتحرك ؟
قالوا : نعم.
قال : ما الذي غيره ؟
قالوا : خروج روحه.
قال : أخرجت روحه ؟
قالوا : نعم.
قال : صفوا لي هذه الروح ، هل هي صلبة كالحديد أم سائلة كالماء ؟ أم
غازية كالدخان والبخار ؟
قالوا : لا نعرف شيئا عنها !!
قال : إذا كانت الروح المخلوقة لا يمكنكم الوصول إلى كنهها فكيف تريدون
مني أن اصف لكم الذات الإلهية ؟

لا قيمة للنحو بدون فقه
هاجر أحدهم الى العراق فدرس النحو و لما عاد الى المنزل سألته أخته عن حكم الزيت الذي سقط فيه فأر حيث قالت :"سقط الفأر في الزيت" فقال لها: 'سقط' فعل ماض و 'الفأر' فاعل و 'في الزيت' جار و مجرور.

السؤال على ما لا ينفع لا ينفع
روي عن الشافعي رحمه الله، أنه سئل يوما عن حكم الزيت الذي سقط فيه فأر فقال للسائل، أوسقط الفأر في الزيت؟ قال لا؟ فقال الإمام رحمه الله، اذهب ولما يسقط الفأر فتعالى واسألني ..!

king جملة مفيدة و غير مفيدة king
سأل المعلم تلميذين ليكتبوا جملة عربية مفيدة فكتب أحدهم "طار الفيل" و الآخر كتب "شرب الديك البحر".

Sleep الكسول و الحساب Sleep
حاول المعلم كل الحيل ليعلم تلميذه الكسول عملية الطرح أثناء دروس الحساب و لكنه لم يفلح فطلب منه أن يأتي في الدرس التالي بأربع بيض جاهزة للأكل من البيت و عندما فعل و جاء الى القسم طلب منه المعلم أن يأكل بيضتين و بعد أن أنتهى سأله المعلم : "جئت بأربع و أكلت اثنتين فماذا بقي الآن؟" فقال له التلميذ :" بقي لي كاس قهوة مع الحليب!".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sabir.yoo7.com
الصبر الجميل
المدير
المدير
avatar

ذكر عدد الرسائل : 123
تاريخ التسجيل : 22/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: *°) المزاح الحلال (°*   الخميس 21 فبراير - 1:33:39

عجلوا بشنقي
كان الجنود يقودون رجلا للشنق
فاعترضت امراة طريقه وقالت:
ماذا تفعل اذا خلصتك؟
فقال اكون رهن اشارتك.
فقالت طلبي ان تتزوج بي .
فأمعن النظر فيها ثم قال للجنود اسرعوا بي الي المشنقة.
----------
والله والله مرتين
رأي احد البخلاء فقيرا يمر امام بيته فابتدره قائلا
اياك ان تقف ببابي.
فرد عليه الفقير وهو يواصل سيره
واللــــه واللـــه مرتين
لحفـر بــئر بإبرتيــن
ونقل بحرين زاخريـن
علي صعــيد بمنـخــليـن
وكنس ارض الحجاز طرا
في يـوم ريـح بريـشـتــيـن
وغسـل عبـدين اسـوديـن
حـتي يـصـيرا ابـيـضــيــن
ونـــزع طودين (1)راسيين
وحـمـل ثـوريـن باليــديــن
ولا وقوفي علــــي لئيم
يضـيع منـه حـيـاء عـيــنـي
فخجل البخيل ولم يجد ما يقوله .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
(1)طودين :مثني طود وهو الجبل


-------------

ههههههههههه

جاء القرويون بمعلم و خطيب جديد بعد أن فصلوا الأول من العمل و كان كسولا لا يدرس التلاميذ و لا يهتم بمواضيع خطبة الجمعة و لكن الخطيب الجديد بدأ خطبته بالحديث عن قصة سينا موسى و في الخطبة الثاية قصة سيدنا عيسى و كان يصلي الصلوات بقصار السور فتقدموا اليه يشكون و قالوا له يا شيخ حدثتنا عن قصة موسى و نحن كنا نعرفها و قصة عيسى كذلك و تصلي بقصار السور و و ... ثم قال لهم: "هل تعرفون قصة سيدنا ابراهيم و قصة سيدنا سليمان و قصة سيدنا نوح و قصة سيدنا يوسف؟ " أجابوه بنعم و حينئذ قال لهم لا داعي لالقاء الخطبة ل 4 جمعات !! و في أول صلاة الصبح بعد الشكاية صلى بهم أول ركعة بالبسملة و سورة البقرة الا أن القرويين بدأوا يكبروا "الله أكبر" و لكن الامام استمر و حينئذ كبر أحد القرويين و قال : "الله أكبر, الأبقار يجب أن تخرج الى المرعى قبل طلوع الشمس" ... !!! Wink

-----------------

ههههه
السلام عليكم



بشرت إمرأة زوجها البخيل بأن إبنها اتعـز (يعني بدأ ظهور أسنانه ) .. فقال أتبشريني بعدو الخبز .. إذهبي إلى أهلك .


قيل إن إمرأة عجوز مرضت .. فأتـاها ابنـها بطبيب .. فرآها الطبيب متزينة بأثواب مصبوغة .. فعرف مابـها .. فقال الطبيب ماأحوجها إلى زوج .. فقال الابن : وماحاجة العجائز للأزواج ! .. فقالت الأم العجوز : ويحك ! الطبيب أعلم منك على كل حال ؟!


جاء رجل إلى أبي حنيفة فقال له : إذا نزعت ثيابي ودخلت النهر أغتسل فإلى القبلة أتوجه أم إلى غيرها ؟ فقال له : الأفضل أن يكون وجهك إلى جهة ثيابك لئلا تُسرق.



وجاء رجل إلى فقيه .. فقال : افطرت يوما في رمضان .. فقال : اقض يوما مكانه قال : قضيت وأتيت أهلي وقد عملوا مأمونية فسبقتني يدي إليها فأكلت منها .. قال اقض يوما آخر مكانه .. قال : قضيت واتيت أهلي وقد عملوا هريسة فسبقتني يدي إليها فأكلت .. فقال : أرى أن لاتصوم إلا ويدك مغلولة إلى عنقك .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sabir.yoo7.com
الصبر الجميل
المدير
المدير
avatar

ذكر عدد الرسائل : 123
تاريخ التسجيل : 22/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: *°) المزاح الحلال (°*   الخميس 21 فبراير - 5:37:36



الكل يبكي
حدث ذات مرة في أحد مجالس الذكر أن أحد الشيوخ قام بوعظ الناس وتذكيرهم بالموت واليوم الآخر وبدأ يرقق قلوبهم بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تذكرهم بربهم حتى هاج المجلس بالبكاء والنحيب ، وبعد أن أكمل الشيخ موعظته التفت فإذا كتابه قد سرق ! فنظر في المجلس وإذا الكل يبكي فقال : كلكم يبكي ! فمن الذي سرق الكتاب ؟

قيام الليل أنواع
لقد اعتدت الخروج إلى مجالس الذكر لما لها من فائدة عظيمة ، وذات يوم وبينما أنا مستعد للخروج إلى أحد مجالس الذكر تشبث بي أخي الصغير يريد الخروج معي ، وبينما نحن نستمع إلى محاضرة الشيخ التي كان يتحدث فيها عن قيام الليل وفضل قيام الليل ، كان أخي الصغير يلتفت هنا وهناك ، وكأنه يفكر في الوجوه التي يرى أنها غريبة ، وقبل أن ينهي الشيخ محاضرته لفت انتباهه أخي الصغير وهو يجلس بجانبي بهدوء مرتدياً القميص والعمامة على رأسه وكأنه أحد القضاة ، فسأله الشيخ : ما اسمك ؟ قال : عبد الله
قال : هل تقوم الليل يا عبد الله ؟ قال : نعم أبول ثم أرجع أنام ، فابتسم الشيخ بينما ضحك الآخرون وقال لي : اخلع عنه العمامة .
أما أنا فقد غرقت في حرج شديد ، ورغم ذلك لم أتمالك نفسي من الضحك ، خاصة حينما سمعت أخي الصغير يضحك بجانبي هو الآخر
مراد نعمان الصالحي – الحديدة

قذيفة ذهبية
في إحدى المحاضرات وأنا أتحدث بكل حماس وجرأة بدأت الكلمات يظهر أثرها في انفعالاتي وحركاتي حتى بدأت أحرك يدي من كثرة التفاعل في ذلك الموضوع ، فشرعت أشير إلى هنا وإلى هناك تارة أخرى وأنا أتكلم بكل حرية وانطلاق ، فحلقت بيدي اليمنى للأعلى قليلاً فانطلق منها صاروخ ذهبي تلاحقه نظرات مستهجنة من الحضور حتى استقر في آخر القاعة ، نظرت بدهشة : يا إلهي إنه خاتمي الجديد أصبح قذيفة حربية ، ابتلعت ريقي بشدة وسط وجوم أوجه الحاضرات وابتسمت ابتسامة صفراء ، ثم أكملت بقية المحاضرة بكل حياء وخجل .
س . أ – الطائف

سأظل تلميذك
كنا جالسين في حلقة مهيبة تسودها الطمأنينة حول شيخنا الجليل ، وبينما هو يشرح لنا باباً من أبواب العلم ووصل إلى مسألة أخطأ فيها ، وكرر الخطأ ، فلم أتمالك نفسي وبعفوية طالب العلم قاطعته مصححاً له الخطأ فاستجاب بكل تواضع ولكن أخذت الأنظار من الحاضرين تتوجه إلي وكأنها تؤنبني مما جعلني أتمنى أني لم أصحح خطأ شيخي الذي أحبه وسأظل تلميذه دائماً .
محمد عواض – صنعاء

حديث البتة !
كنت في مجلس علم لأحد الشيوخ الفضلاء فتحدث الشيخ في أثناء درسه عن مسألة فقهية وقال : لم يثبت فيها حديث البتَّة – يعني بتاتاً – وبعد انتهاء الدرس سأل أحد الحاضرين : يا شيخ اذكر لنا حديث البتة ، عندها لم يتمالك الحاضرون أنفسهم من الضحك ، فقام الشيخ بإيضاح الأمر للسائل .
خالد بن دهري – اليمن

صعوبة البداية
إحدى صديقاتي قررت أن تلقي محاضرة على الطالبات في مصلى المدرسة وكانت المرة الأولى في حياتها ! وعند مجيء الموعد المحدد ازداد الخوف والتوتر ! وما إن جلست في المكان المخصص ويممت وجهها شطر الطالبات حتى تبخر كل شيء حضرته وجهزته ! ليحمر الوجه وتصفر الخدود ويبقى السبيل الوحيد للخروج من الموقف المحرج هو الهروب أمام دهشة وتعجب الحضور !
ندى . ش – المذنب

أفواه المجانين
في أحد الأيام كان أحد طلاب العلم يلقي محاضرة وكانت مفيدة جداً ، وكان فيها من الفصاحة والبلاغة مما أثر على أحد الحاضرين فقام يعقب بعد المحاضرة فقال : جزى الله الأخ خير الجزاء فقد أفاد وأجاد ونصح وأفصح وكما قيل : خذ الحكمة من أفواه المجانين ! فضحك الحاضرون جميعاً وضحك الأخ المحاضر وأحرج المعقب من الموقف .
جبد السويدي – اليمن

إلا العرس
تقول الوالدة : بينما كنا في محاضرة في إحدى الاستراحات وكان الموضوع شيقاً والمكان المخصص قد ازدحم من كثرة الحاضرات ولم تجد من جاءت متأخرة مكاناً للجلوس أخذت الداعية تحثهم على التقارب حتى يكون هناك متسع للحاضرات ، ولكن دون جدوى ، أخذت تذكرهنّ بفضل التفسح في المجالس وأن الملائكة يصفون عند ربهم متراصين ولكن لا جدوى ، وبينما نحن في أخذ ورد إذا بإحدى الجالسات قريباً من الداعية تقول لها قولي لهنّ إني سأدعو لكنّ ، وأسرّت لها ، فقالت الداعية : ( اقربوا جعل رجالكم ما يعرسون عليكم ) ، وما إن نطقت بها حتى تحركت جميع الحاضرات ولم يبق أحد إلا وأخذ في التوسيع لمن حوله .. وقد اكتضت القاعة بصوت الضحكات .
سعدى محمد سعيد – الرياض

يا لها من شجاعة !
قبل تزويد جامعة الإيمان باليمن بشبكة تلفزيونية مغلقة لبث المحاضرات للطالبات كان العلماء يلقون دروسهم مباشرة على الطالبات بعد تحجبهن ، وذات مرة بينما كان أحد علماء السيرة من القطر السوري الشقيق يلقي محاضرته حول شجاعة الصحابيات ودورهن في الجهاد وأنه يأمل أن تقتفي المرأة اليمنية المسلمة سيرة الصحابيات في الشجاعة وقوة التحمل إذا بإحدى الطالبات الحاضرات تصرخ بأعلى صوتها وتجري بسرعة هائلة وقد تركت حذاءها وكأنها شبح أسود طائر في الهواء .. فعمّ الهدوء المكان واحمر وجه الشيخ مذهولاً مما حدث ! هل هو الحماس للماضي التليد والشوق للجهاد والجنة ؟ أم هو مسٌّ من الجن أصاب الطالبة ؟ وفجأة إذا بصوت الطالبة من بعيد يقطع الهدوء العجيب ! فأر .. فأر .. يا شيخ هناك فأر في القاعة !
أظن الشيخ قد تفاجأ بشجاعة المرأة اليمنية وقوة تحملها !
سماح محمد سوار – صنعاء

الكل يبكي
حدث ذات مرة في أحد مجالس الذكر أن أحد الشيوخ قام بوعظ الناس وتذكيرهم بالموت واليوم الآخر وبدأ يرقق قلوبهم بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تذكرهم بربهم حتى هاج المجلس بالبكاء والنحيب ، وبعد أن أكمل الشيخ موعظته التفت فإذا كتابه قد سرق ! فنظر في المجلس وإذا الكل يبكي فقال : كلكم يبكي ! فمن الذي سرق الكتاب ؟
أمين سيف – إب

أخرجه ابن ماجه
روي أن جماعة من طلبة العلم ذهبوا ليحفّظوا الناس في إحدى القرى ، وحينما اجتمع الناس في المسجد وبدأ أحدهم يخطب فيهم وكان في أثناء كلامه استدل بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم : " لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة ، حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه " وقال : أخرجه ابن ماجه ، فقال كل الحاضرين من القرية : بارك الله فيه ، بارك الله فيه .. فقد ظنوا أن المقصود أن ابن ماجه قد أخرج الضب من جحره !
عندها فقط أدرك الخطيب أنه في وادٍ والناس في وادٍ آخر .
محمود محمد أحمد – الرياض

عيوشة
تقول أختي : بينما نحن في حصة مادة الحديث وقد كانت راوية الحديث السيدة عائشة رضي الله عنها ، فبدأت المعلمة بترجمة عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وذكرت أنها كانت أحب زوجات النبي صلى الله عليه وسلم وكان يداعبها ويدعوها باسم جميل غير عائشة فما هو ؟
تقول أختي : فسكتت جميع الطالبات لأنهن لم يعرفن الإجابة ، فتشجعت أختي وقالت بصوت عال مسموع : ( عيوشة ) !
فإذا بالطالبات ينفجرن ضاحكات وكذلك المعلمة التي بادرتها قائلة : استغفري الله ، كان يدعوها ويداعبها بـ ( الحميراء )
عائشة الشهراني – أبها

سنة رابعة لغة عربية
عندما كنت في الجامعة وفي إحدى محاضرات مادة الحديث كتبت الدكتورة على السبورة الحديث الشريف : " المؤمن كيس قُطُن " ، وعم السكون الرهيب القاعة ! فطلبت منها أن تشرحه بناء على قراءتها ، فكان جوابها الذكي : لقد شبه المؤمن في صفاء قلبه وطهارته بكيس القطن لشدة بياضه !
فانفجرنا ضاحكات لإعجابنا بمنطقها المقنع .
وأما لفظ الحديث : " المؤمن كيَّسٌ فَطِن " .
أم عبد الرحمن – الدمام

وليس الذكر كالأنثى
جاء أحد الشيوخ الأفاضل إلى الجامعة ليلقي على طلابها محاضرة ، وكان قد اتصف بالزهد ولين الجانب ، ومن رآه ظنه ليس بعالم .
وقف فضيلته أمام بوابة الجامعة بهيئته التي لا تدل إلا على التواضع الجم ، ولما أراد أن يدخلها قال له الحارس على البوابة : هذا المكان ليس بجامع ! إنها جامعة .
فقال الشيخ : إني أعرف ذلك ، وليس الذكر كالأنثى .
جمال أبو علي – اليمن

آآه
أحد الشباب كان يقرأ الدرس على شيخه ، وعند نهاية الموضوع في الكتاب كان مكتوباً : ( أ.هـ ) ، ولكن الطالب قرأها : ( آآه ) بالمد ، فضحك الشيخ ومن في المجلس .
حامد كابلي – الرياض

شبعان أم جوعان
في إحدى ليالي شعبان كانت القاعة تنعم بالوقار والسكينة لأن هناك حفلاً أقيم لتكريم حفظة كتاب الله الكريم ، وعندما افتتح الحفل بدأ المقدّم بقوله : في هذا اليوم المبارك من شهر شبعان .. فضجت القاعة بالضحك .. أحدهم علق قائلاً : يمكن كان جوعان .
حمزة غيلان – تعز

لا عليك
تحدث أحد الشيوخ في محاضرته بعد صلاة المغرب عن الجنة ونعيمها ، فظهر الخشوع على الحاضرين جميعاً وكأن على رؤوسهم الطير .
قام أحد الأشخاص بغية تسجيل المحاضرة وكان على عجل من أمره ، فبدلاً من أن يفتح زر التسجيل أخطأت يده إلى زر الراديو ، وكانت أغنية صاخبة بصوت مرتفع جداً ، مما حدا بهذا الشخص إلى الارتباك وإصدار حركات عفوية مضحكة ليضحك جميع من في المسجد ! .. عندها قام الشيخ بتهدئة روعه واللطف به .
ياسر عوض – اليمن

الخارج من السبيلين
بينما كنت أشرح في إحدى القاعات وكانت المحاضرة عن الزكاة ، وكعادتي ألقيت نظرة على أعين الحاضرات حتى اصطدت إحداهن وكان يبدو من نظرتها أنها تسبح في عالم آخر ، فطلبت منها أن تعيد لي ذكر الأموال التي تجب فيها الزكاة ؟ فبدأت معركة السحب والعصر ، لكن حالفها الحظ هذه المرة ، فأتتها الإسعافات الأولية بالإجابات الفورية ، فشرعت تعيد ذكر ما يلتقطه سمعها من أفواه الحاضرات ، وأنا أهز رأسي لها بالإيجاب ، حتى قالت : والخارج من السبيلين – تقصد الخارج من الأرض – فقاطعتها بابتسامة قائلة لها : وهل الخارج من السبيلين يجب فيه الزكاة ؟ نظرت إلي باستغراب ثم ضحكت على نفسها وارتجت بعدها القاعة بضحكات الحاضرات .
س . أ – الطائف

فكيف بالأسد ؟
كان أحد الوعاظ يلقي موعظة في مجموعة من الرعاة ، ومعروف أن الرعاة لديهم الكثير من الكلاب التي تساعدهم في رعي الأغنام ، فنبه هذا الواعظ إلى خطورة الكلاب وأن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه كلب .
فأجاب أحد الرعاة مستغرباً : ألهذا الحد تخاف الملائكة من الكلاب ؟ كيف بهم لو رأوا الضبع أو الأسد فماذا سيفعلون ؟
وأصبح صاحبنا في حيرة ، إذ كيف يفهم هؤلاء أن الملائكة لا تخاف ، حيث لم يكن لديه من العلم ما يعينه على التوضيح وإقامة الحجة .
علي منصر محبوب – الحديدة


مواقف طريفة مع الشيخ
الألباني رحمه الله

الدبوس
رجلٌ صوفي يقول – والعلامة الألباني رحمه الله – موجود : أنتم تسبون الصوفية ، أنا من أهل الله وأعطيكم البرهان ، وإذا كنتم من أهل الحق فافعلوا مثلي ، أنا سأدخل السكين من الجانب الأيمن وأخرجه من الجانب الأيسر ولا ينزل مني قطرة دم واحدة .
فقال الألباني : ما نريد سكين ، نريد دبوس ، أعطنا الدبوس وأنا سأدخله بيدي في وجنتك ، فقال الصوفي : لا ، بل بيدي أنا ، فقال الشيخ الألباني : أنت من أهل الله ! لا تفرق بيد من ! أنت من أهل الله ..
فرفض الصوفي وانهزم وأُخزّي وانصرف .

بلا خوف
يقول الشيخ محمد المنجد : ومرة دعوت الشيخ الألباني في بيتي ، فجاء أحد الإخوان بطبق من السليق ، فقال الشيخ : هذا يدخل الجوف بلا خوف !
فقال الشيخ المنجد : هذا من مداعباته على الطعام .

تجسس على الأحلام
يقول أحد أبناء الشيخ رحمه الله : مرة كان يتكلم وهو نائم ، فاقتربت منه لأسمع كلامه ، ففتح عينيه فجأة وقال : تتجسس علي ! وضحك .

أن الباطل كان زهوقا
من أعجب المواقف التي قرأتها في حياة العلامة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله والتي تدل على شجاعة منقطعة النظير في تتبعه لأهل الضلال واحتسابه في إنكار المنكر هذا الموقف :
سمع عن أحدهم يحضر الأرواح فذهب إليه ودخل عليه ، ارتبك الرجل ، فقال له الشيخ : أرجو أن تحضر لي روحاً ، فقال الرجل : من تريد ؟
قال الشيخ : أريد روح البخاري ! فقال الرجل : إيش تبغى في البخاري ؟ قال الشيخ : أنا عندي أشياء أسألها للبخاري ! فقال المشعوذ : اليوم انتهت الأرواح ، تعال يوم الاثنين !
ذهب الشيخ للمشعوذ يوم الاثنين فلم يجد الرجل .. هرب ونقل المحل كله إلى مكان لآخر ! .

منه أم مني ؟
ذكر الألباني في كتابه " تمام المنة في التعليق على فقه السنة " قصة طريفة عن أبي عبيد القاسم بن سلام ، قال : كنت أفتي من نام جالساً لا وضوء عليه حتى قعد إلى جنبي رجل يوم الجمعة فنام فخرجت منه ريح ، فقلت : قم فتوضأ ، فقال : لم أنم ، فقلت : بلى ، وقد خرجت منك ريح تنقض الوضوء ! فجعل يحلف بالله ما كان ذلك منه ، وقال لي : بل منك خرجت ! فزايلت ما كنت أعتقد في نوم الجالس ، وراعيت غلبة النوم ومخالطته القلب .

من لطائف علماء السلف

أدب العلماء
كان ابن عباس رضي الله عنهما في مجلس من مجالس الذكر وحوله تلاميذه ، فأحدث رجل وخرجت الرائحة الكريهة ، فقال رجلٌ من تلاميذ ابن عباس : أقسم بالله على من أحدث أن يقوم فيتوضأ ، فلما سمعه ابن عباس رضي الله عنهما قال لتلاميذه : قوموا فنتوضأ كلنا .

امتنع عن الخروج
كان الإمام القاضي محمد بن علي الشوكاني رحمه الله يُقرئ طلبته " صحيح البخاري " ، وكانت تمر به أحاديث الشفاعة التي فيها خروج أناس من النار من بعد ما حشروا فيها ، وكان أحد الطلاب ممن يحضرون مجلسه معتزلي العقيدة – والمعتزلة تنكر الشفاعة الثابتة من خروج بعض المسلمين من النار – فكان هذا الطالب كلما مرت أحاديث الشفاعة حاول أن يشوَّش ويعترض ويناقش ويجادل ، فما كان من الشوكاني إلا أن قال له : عندما يأتون لإخراجك من النار امتنع عن الخروج ، وقل لهم : أنا معتزلي لن أخرج .

تعليم عجيب
قال الجاحظ : مررت بمعلم صبيان وعنده عصا طويلة ، وعصا قصيرة ، وصولجان ، وكرة ، وطبل ، وبوق .
فقلت : ما هذه ؟ فقال : عندي صغار أوباش فأقول لأحدهم اقرأ لوحك فيصفر لي بضرطة ، فأضربه بالعصا القصيرة فيتأخر فأضربه بالعصا الطويلة فيفر من بين يدي ، فأضع الكرة في الصولجان وأضربه فأشجه ، فيقوم إلي الصغار كلهم بالألواح فأجعل الطبل في عنقي ، والبوق في فمي ، وأضرب الطبل وأنفخ في البوق ، فيسمع أهل الدرب ذلك فيسارعون إليّ ويخلصونني منهم .

أي الاتجاهات ؟
سأل رجل أبا حنيفة فقال له : إذا نزعت ثيابي ودخلت النهر أغتسل ، فإلى القبلة أتوجه أم إلى غيرها ؟
فقال له : الأفضل أن يكون وجهك إلى جهة ثيابك لئلا تسرق منك .

أصبت في صمتك
قيل : كان يجلس إلى أبي يوسف ( القاضي ) رجل فيطيل الصمت ولا يتكلم ، فقال له أبو يوسف يوماً : ألا تتكلم ؟
فقال : بلى ، متى يفطر الصائم ؟
قال أبو يوسف : إذا غابت الشمس .
قال الرجل : فإن لم تغب إلى نصف الليل كيف يصنع ؟
فضحك أبو يوسف وقال : أصبت في صمتك وأخطأت أنا في استدعائي نطقك !

مصير الحصاة !
سأل رجل عمرو بن قيس عن حصاة المسجد يجدها الإنسان في خفّه أو ثوبه أو جبهته ؟!
فقال له : إرم بها ! فقال الرجل : زعموا أنها تصيح حتى ترد إلى المسجد .
فقال عمرو بن قيس : دعها تصيح حتى ينشق حلقها .
قال الرجل : أولها حلق ؟ قال : فمن أين تصيح إذن !

أيهما أثقل ؟
كانت عمامة الإمام الشوكاني تسقط فيرفعها ، وكان بعض علماء الزيدية يقولون ببطلان صلاته ، فقال : أيهما أثقل : العمامة أم أمامه ، يقصد بنت الرسول صلى الله عليه وسلم التي كان يحملها .

لا تفهم غلط
قال أبو إسحاق الحبال : كنا يوماً نقرأ على شيخ فقرأنا قوله صلى الله عليه وسلم : " لا يدخل الجنة قتَّات " وكان في الجماعة رجل يبيع القت – وهو علف الدواب – فقام وبكى ، وقال : أتوب إلى الله ، فقيل له : ليس هو ذاك ، لكنه النمام الذي ينقل الحديث من قوم إلى قوم يؤذيهم ، فسكن الرجل وطابت نفسه .

لا فائدة من العجلة
قال جعفر بن أبي عثمان : كنا عند يحي بن معين ، فجاءه رجل مستعجل فقال : يا أبا زكريا : حدثني بشيء أذكرك به ،
فقال يحي : اذكرني أنك سألتني أن أحدثك فلم أفعل .

السبب واضح
سئل الإمام صالح من محمد الأسدي : لم لقبت جزرة ؟
فقال : قدم علينا عمر بن زرارة فحدثهم بحديث عن عبد الله بن بسر : أنه كان خرزة للمريض ، فجئت وقد تقدم هذا الحديث ، فرأيت في كتاب بعضهم وصحت بالشيخ : يا أبا حفص ! يا أبا حفص ! كيف حديث عبد الله بن بسر : أنه كانت له جزرة يداوي بها المرضى ، فصاح المحدثون ، فبقي علي حتى الساعة .

لا تعبث بقواعد اللغة
قال الإمام صالح بن محمد : دخلت مصر فإذا حلقة ضخمة ، فقلت : من هذا ؟ قالوا : صاحب نحو ، فقربت منه ، فسمعته يقول : ما كان بصاد جاز بالسين ، فدخلت بين الناس وقلت : صلام عليكم يا أبا سالح ! سليتم بعد ؟
فقال لي : يا رقيع ، أي كلام هذا ؟ قلت : هذا من قولك الآن ، قال : أظنك من عيّاري بغداد ، قلت : هو ما ترى
النقع أفضل !
سئل الإمام الشعبي رحمه الله عن المسح على اللحية ؟ فقال : : خللها بأصابعك ، قال السائل : أخاف ألا تبلها ، قال : إن خفت فنقعها من أول الليل !

وللحك أنواع !
سئل الإمام الشعبي رحمه الله : هل يجوز للمحرم أن يحك بدنه ؟ قال : نعم ،
قال : مقدار كم ؟ قال : حتى يبدو العظم !

سحور بالأطراف
روى الشعبي رحمه الله حديثاً : " تسحروا ولو أن يضع أحدكم إصبعه على التراب ثم يضعه في فيه "
فقال أحدهم : أي الأصابع ؟ فتناول الشعبي إبهام رجله وقال : هذه !

زواج غير مشهود
سأل رجل الإمام الشعبي رحمه الله : ما اسم امرأة إبليس ؟
فقال الشعبي : ذاك نكاح ما شهدناه !

القناعة
روى الأعمش عن أبي وائل أنه قال : مضيت مع صاحب لي نزور سلمان ، فقدم لنا خبز شعير ، وملحاً جريشاً ، فقال صاحبي : لو كان في هذا الملح سعتر لكان أطيب – ضيف ويقترح – فذهب سلمان وتجشم العناء وأحضر الطلب ، وبعد الفراغ قال الصاحب : الحمد لله قنعنا بما رزقنا ، فقال سلمان : لو قنعت بما رزقك الله لم تكن مطهرتي ( إناء الوضوء ) مرهونة !

إساءة
رأى عمر بن الخطاب رضي الله عنه أعرابياً يصلي صلاة سريعة لا يحسنها ، ثم دعا الأعرابي فقال : اللهم زوّجني من الحور لعين ، فقال له عمر رضي الله عنه : أعظمت الخطبة وأسأت النقد !

حيلة ظريفة .. لكنها كذبة
فكر أحد الأدباء في طريقة للتخلص من زيارات الثقلاء فكان يحتفظ بعمامته وعصاه بالقرب من باب مسكنه ، فإذا دق الباب أسرع ووضع عمامته على رأسه وأمسك بعصاه ، ثم يفتح الباب ، فإذا ظهر أن الزائر غير مرغوب فيه قال : كم أنا سيئ الحظ لأنني خارج لمقابلة متفق على موعدها من قبل ، أما إذا كان الزائر محبوباً لديه فيقول : كم أنا سعيد الحظ ، لقد عدت من الخارج الآن !

بالإجماع
نُقل أن رجلاً جاء إلى أحد الفقهاء وقال له : أنا على مذهب ابن حنبل رحمه الله ، وإني توضأت وصليت ، وبينما أنا في الصلاة أحسست بشيء في قميصي ، فما الحكم ؟ فقال له الشيخ : هل خرج منك صوت ؟ قال : نعم ، صوت كصوت الغراب ، قال : هل له رائحة ؟ قال : نعم كمثل الأذى ، قال : هل له جُرم ؟ قال : نعم كثل الحناء ، فقال له الشيخ : عافاك الله .. لقد خريت بإجماع المذاهب .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sabir.yoo7.com
الحياء رمز الرقى
عضوة مخضرمة
عضوة مخضرمة


انثى عدد الرسائل : 289
البلد : تونس
تاريخ التسجيل : 06/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: *°) المزاح الحلال (°*   الإثنين 7 أبريل - 10:06:55

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته شكرا على الموضوع الجميل و الرائع و لقد اضحكتني كثيرا هذه المداخلة

*******عجلوا بشنقي
كان الجنود يقودون رجلا للشنق
فاعترضت امراة طريقه وقالت:
ماذا تفعل اذا خلصتك؟
فقال اكون رهن اشارتك.
فقالت طلبي ان تتزوج بي .
فأمعن النظر فيها ثم قال للجنود اسرعوا بي الي المشنقة. ********** فشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
*°) المزاح الحلال (°*
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القابضون على الجمر :: ( قـسم التواصل و الإدارة ) :: إسـتراحة وترفـيه-
انتقل الى: